الموسيقى.. لغة لا تحتاج إلى معلم

لغة واحدة استطاع أن يفهمها جميع البشر من كل الثقافات والدول وعلى امتداد العصور.. إنها الموسيقى.. نغمات تجد مسلكها إلى أعمق أعماق الروح دائمًا، هذا بالطبع إذا كانت معدة بعناية وحرفية عالية.

عرفت الموسيقى كنوع فن منذ القدم، واستمرت حتى الآن، بل وزادت قيمتها واستخداماتها لتصبح أحد أنواع العلاج تارة، وأحد وسائل الترفيه تارة أخرى، وأكثر من ذلك. وببساطة شديدة، الموسيقى هي مزيج من الأصوات والسكتات تُستخدم فيها مجموعة كبيرة من الآلات الموسيقية تصدر مزيجًا من النغمات المقصودة بحرص شديد ودقة متناهية، لتنتج المقطوعات التي نسمعها في النهاية.

الموسيقى.. ترفيه واستفادة

  • الترفيه: بالطبع نعرف ما تضفيه الموسيقى على حياتنا كوسيلة ترفيه في المناسبات جميعها، فهي تملأ اللحظات من حولنا بجو مميز.
  • والترفيه ليس فقط في الاستماع للموسيقى، ولكن أيضًا في ممارسة الموسيقى كهواية، والتعبير بها عن مكنونات أرواحنا، ولتقضية أوقات فراغنا.
  • مهنة: امتهان الموسيقى يعتبر من أكبر الأعمال المربحة، والأكثر رقيًا على الإطلاق. لك أن تتخيل ماذا يعني أن يصبح ابنك أحد عباقرة الموسيقى كأن يصبح موسيقار مثلا، وكم الأرباح والشهرة التي سينالها حينذاك.

آثار الموسيقى على الروح والجسد

  • الاسترخاء، ولذلك نوع مخصص من مقطوعات الموسيقى، وهو Relaxing music
  • التخلص من التوتر والقلق والاكتئاب
  • جلسات العلاج بالتأمل وبالامتلاء العقلي، واللاتي يعرفن بـ Meditation and Mindfulness
  • التحفيز والتشجيع والعمل، وذلك مثل موسيقى الحروب التي كانت تستخدم لبث الشجاعة في المحاربين ولتحفيز طاقاتهم قديماً، ومثل مقطوعة الموسيقى التي تم عرضها في الفيلم الشهير (جلدة السوط – Whiplash)، ولقد كان لهذه المقطوعة بالغ الأثر في تحفير الكثير من الشباب ورواد الأعمال، ومضاعفة طاقاتهم.

الموسيقى هواية للجميع

ينصح الأطباء الكثيرين باتخاذ الموسيقى كهواية لهم، وذلك لأنها مناسبة جدا للكثير من الناس، ويمكنهم أن يبرعوا فيها ببساطة ويصلوا لدرجة الاحترافية، والموسيقى كهواية مناسبة لـ:

  • الأطفال والشباب على حد سواء.
  • كبار السن.
  • ذوي الاحتياجات الخاصة.

أنواع الموسيقى

  • الموسيقى الكلاسيكية.
  • الموسيقي الشرقية.
  • الأوركسترا.
  • فالس.
  • الكونشيرتو.
  • فلامنكو.
  • الجاز.
  • تانجو.
  • الراى.
  • الروك.
  • البوب.
  • الميتال.
  • الموسيقى الإلكترونية.