إلى العظم.. رحلة الموسيقار والمغني “ستيفن ولسون”

إلى العظم.. To the bone

مؤخراً كان قد أعلن المغني والموسيقار ومؤلف أغاني الروك الموهوب “ستيفن ولسون” عن انطلاقه في جولة حول العالم، وها هو قد أنهاها وأسماها باسم آخر ألبوماته الموسيقية “إلى العظم to the bone “.

من بريطانيا، انطلق ستيفن ولسون في جولته التي زار فيها 33 دولة. واستغرقت رحلته حوالي أربعة عشر شهرًا متواصلة، قدم خلالها قرابة المائة والخمسين عرضًا، ولأكثر من ربع مليون شخص.

ندم واعتذار ولطف الموسيقار

أثناء هذه العروض صرح “ولسون” لجمهوره بأنه كان دومًا مستعد نفسيًا جدًا لتقبل فكرة أن رحلته هذه ستنتهى يومًا ما وسيعود للعمل في بلاده، لكن ما يثير ندمه أنه لم يعبر بما يكفي عن شعوره بالإمتنان لفرقته الموسيقية الرائعة، ولم يخبرهم كم هم رائعين ومحترفين بعد كل عرض قدموه.

من هو “ستيفين ولسون”؟

“ستيفن ويلسون” من أهم عازفي موسيقى الروك. حقق نجاح كبير في الخمس سنوات الماضية. وقد كانت بدايته مع فرقة “شجرة النيص” عام 1992م، ومن بعدها تنقل بين العديد من الفرق مثل “بلايفيلد” و”الملك القرمزي” و”ويثرو تال”، وحقق ولسون نجاح واسع مع كل هذه الفرق إلى أن بدأ بإصدار أول ألبوماته الفردية عام 2008 ومن ثم توالى إقبال الشباب من محبي الروك عليه وتوالت ألبوماته وإزداد نجاحه سنة بعد الأخرى إلى أن أصدر آخر ألبوماته عام 2017م وبذلك يكون عدد ألبوماته 6 ألبومات لاقت جميعها نجاحًا مبهرًا في المملكة المتحدة وفي كافة أنحاء العالم.

من أغاني “ستيفن ولسون”

هذه بعض مقاطع من أغاني مبدع الروك “ستيفن ولسون”.

  • “الغراب الذي رفض أن يغني، the raven that refused to sing”:

هذه الأغنية تحكي عن حوار تخيلي بين رجل شابت روحه وبين غراب:

غنّي لي..

غنّي لي..

يمكنك القدوم معي

والعيش بجانبي

لتشفي روحي

وجسدي كله

  • “المنبوذ، pariah”:

تصف هذه الأغنية الشباب تحت وطأة الإكتئاب في ظل متطلبات الحياة وإيقاعها شديد السرعة والعشوائية..

لقد سئمت ضعفي

سئمت وطأة الوحل

سئمت قدوم الأيام

كما سئمت البارحة

وكل ما ثرثرته من أشياء بالية

الآن بعد فوات الأوان

سيظل باقياً برأسي