مارادونا.. أب لأطفال آخرين!

يبدو أن اللاعب الأرجنتيني الشهير دييغو مارادونا ليس فقط أسطورة في كرة القدم، ولكن حياته أيضًا أسطورية ومثيرة بدرجة لا تقل عن موهبته. ها هو رجل خمسيني على مشارف الستين، ولكنه في الوقت ذاته مضطر للاعتراف بأبوة ثلاثة أطفال آخرين، بعدما اعترف بأبوة ثلاثة أطفال فيما سبق، هذا بخلاف ابنتيه اللتان رباهما في كنفه!

مارادونا في الأرجنتين

بدأ مارادونا حياته في الأرجنتين، حيث برع في لعب كرة القدم وبزغت موهبته، ومنها انطلق ولعب في أكبر ملاعب العالم، وهكذا إلى أن أصبح يلقب بأعظم لاعبي الكرة في العالم. وحتى الآن، لا زال الكثيرون يعتبرونه أعظم لاعبي كرة القدم على الإطلاق.. تقاعد منذ سنوات كثيرة، وتدرج في مناصب عدة، إلى أن استقر حاليًا في تدريب نادي مكسيكي يسمى “دورادوس دي سينالوا”.

حياة مارادونا الاجتماعية كانت مليئة بالصخب منذ شبابه، ولكنه كان حكيم دائمًا في علاقاته، ومتزنًا في أفعاله. ارتبط مارادونا بأكثر من امرأة، ولكنه تزوج امرأة واحدة تدعى كلوديا فيلافان، واستمر معها لمدة 20 عامًا متواصلة، ومنها أنجب ابنتيه جيانينا ودالما. ولكنه فيما بعد، في مفاجأة للجميع، قد انفصل عن كلوديا. وفيما بعد ذلك، في مفاجأة أخرى، اعترف بأبوته لثلاثة أبناء آخرين بعدما كان قد أنكرهم لسنوات.

مارادونا في كوبا

سبق لمارادونا أن انتقل للعيش في كوبا لمدة 5 سنوات متصلة، وذلك للتعافي من الإدمان. في خلال هذه السنوات الخمس، تعرف مارادونا على الكثيرين والكثيرات، وتطورت علاقاته الاجتماعية إلى أن أصبح من أقرب القريبين لفيدل كاسترو، وهو أكبر رجال الدولة في كوبا حينذاك. في الوقت ذاته، يشتبه أن مارادونا قد مارس الجنس مع إمرأة كوبية، وقد أنجبت منه ثلاثة أطفال، ولكنه لم يعرف، أو ربما عرف وأنكر.. لا يعرف أحد أبعاد هذا الموصوع حتى الآن. الخبر الذي نحن بصدده اليوم هو أن مارادونا قد استجاب لطلبات الأبناء ووالدتهم، وهو الآن يرتب للسفر لكوبا بصحبة محاميه الخاص ماتياس مورلا لإجراء فحص الحمض النووي له وللأبناء في هافانا، مع وعد صريح منه بالاعتراف بأبوته لهؤلاء الأبناء الثلاثة فور التأكد من حقيقة انتسابهم له.