مارس اليوجا تحت الماء!

دبي.. عاصمة الشرق الحالية، ووجهة العالم السياحية والاقتصادية.. هكذا اعتاد أن يصفها السياح والمستثمرين من العالم كله. ولقد اعتادت دبي أن تفاجئنا بالكثير، ومفاجأتها اليوم ليست أقل إثارة وأهمية من كل مفاجآتها السابقة: يوجا تحت الماء.. بين الأسماك بمختلف أنواعها!

يوجا تحت الماء!

دائمًا ما كانت ترتبط اليوجا بالرغبة في التأمل والاسترخاء والتفكر وصفاء الذهن، ولذلك يمارسها الكثيرون في أماكن بعيدة عن الضوضاء، مليئة بالخضرة وبين أحضان الطبيعة. وبالطبع، مثل هذه الأماكن ليس من السهل توفرها مع الازدحام الذي نعيش فيه طيلة اليوم. ولذلك، أصبحت فرص ممارستنا لليوجا تعتبر نادرة جدًا..

هذا هو ما قدمته دبي لمحبي اليوجا خاصة، ولكل الراغبين في الاستمتاع بتصفية أذهانهم بشكل عام.. يوجا تحت الماء! أماكن مهيأة لمحبي اليوجا، ومحاطة بالبيئة البحرية بكل ما فيها من أسماك بمختلف أنواعها. وترجع دبي السبب في تنفيذها لهذا المشروع لأن الهدف الأساسي من اليوجا هو احساس ممارسيها بالسكينة والاطمئنان والراحة النفسية.

ولقد لاحظ الخبراء القائمون على المشروع أن البحر يتقاسم مع اليوجا نفس هذه الأهداف، فهو المشهور ببث الهدوء وصفاء ذهن والتأمل لكل من يقترب منه. من هنا تساءل الخبراء، ماذا إذا كان باسطتاعتك أن تمارس اليوجا في حضن البحر وبين الأسماك؟

أين؟

هذا المشروع يتم تنفيذه لأول مرة في العالم، في المركز التجاري دبي مول، في الإمارات العربية المتحدة.

رحلة اليوجا تحت الماء

حسبما وصف رواد المكان، ستدخل في نفق فخم من الأكريليك الشفاف، لتجد نفسك أمام حوض ضخم ملئ بأنواع مختلفة من الأسماك. ولقد وفر هذا الحوض كل ما يحتاجه محبي اليوغا من لحظات الصمت والموسيقي الهادئة. لمدة ساعة كاملة، ستستمع لتنفس ما يقارب 30 ألف سمكة، وستتابع نظراتهم إليك طيلة الجلسة.

لمن؟

لكل الباحثين عن لحظات يقضونها في صفاء نفسي وذهني، ولمحبي اليوجا بشكل خاص، ولمحبي الطبيعة بشكل عام، ولمحبي جلسات التأمل، والجلسات الروحانية، ولمختلف الأعمار، بخاصة كبار السن ورجال الأعمال الذين يحبون الاسترخاء في أحضان الطبيعة، والموظفون الذين يقضون ساعات طويلة في العمل كل يوم.